Cache-Control: max-age=31536000

القائمة الرئيسية

الصفحات

ابني يعاني من مشكلة التأتأة، كيف أتصرف معه؟

 



- تجنب التصرف بشكل سلبي عند تأتأة ولدك، فإن هذا الأمر ينعكس سلباً على نظرة الولد تجاه نفسه، مما قد يؤدي الى تفاقم المشكلة.


- عندما يتكلم ولدك معك، انظر اليه و أشعره بأنك تهتم لما يخبرك به و انك تقدّر كلامه معك. حاول أن تركّز على محتوى كلامه بدلاً من طريقة كلامه. 


- أعطه الوقت الكافي عندما يتحدث. اذا كنت مشغولا، أعلمه بأنك سوف تستمع إليه بعد بضع دقائق. 


- حاول أن تجعل كلامك مع ولدك هادئاً من غير تسرّع، فهو يحتاج لأن يرى مَثَلاً صحيحا للكلام.


- تجنب إجباره على الكلام عندما يكون منفعلاً، خصوصا عند البكاء. البكاء لوحده كافٍ ليجعل الكلمات أو الأصوات تتكرر كما يحصل أثناء التأتأة.


- لا تتناول موضوع مشكلته مع شخص آخر عندما يكون موجودا.


- قبل أن تأخذه لأي مكان، حضّره لذلك وأخبره بالأمور التي قد يراها في ذلك المكان.


- لا تعطه طرقاً وحِيَلاً لتساعده على التكلم بشكل صحيح. هذا سيجعل كلامه أسوأ بدلاً من تحسينه. 


- لا تحرجه ليتكلم أمام الزائرين أو الغرباء. إن كان يريد أن يفعل ذلك فليفعله عن رغبة منه.


- وأخيرًا، إن كان منزعجا من تأتأته، ذكّره بأن أي شخص قد يواجه صعوبة في الكلام في حالات التعب، الانزعاج، أو الحماس. 

التنقل السريع