Cache-Control: max-age=31536000

القائمة الرئيسية

الصفحات

لو كان بيدك القرار أيهما تختار.. المال أم السعادة؟


"اقتصاد السعادة".. مصطلح جديد بدأ يتداول بكثرة في الآونة الحالية، ما طرح علامات استفهام عديدة حول الرابط بين السعادة والناتج المحلي الإجمالي.
في المبدأ، جميع دول العالم تضع نصب عينها هدفاً مشتركاً في تحقيق أكبر فائدة وطنية ممكنة، ما يدفع الحكومات لوضع سياسات مختلفة من شأنها تعزيز الاقتصاد.
ولكن في نهاية المطاف، يرى العديد من الخبراء أن نجاح دولة ما لا يقاس بناتجها المحلي الإجمالي، وإنما بسعادة شعبها. فهل هناك من صلة بين الأمرين؟
دعا البروفسور في جامعة "وارويك" متخصص بموضوع اقتصاد السعادة Andrew Oswald الدول للأخذ بالاعتبار مشاعر وسعادة الإنسان عند وضع السياسات الحكومية بدلا من التركيز على الناتج المحلي للفرد فقط.
فبحسبOswald يجب التركيز على البعد الاجتماعي الذي يزيد سعادة الإنسان، مثل تبني نظام رعاية صحية يساعد على تأمين حياة أطول، والتقليل من التلوث وتقصير المسافة التي يأخذها الأفراد للتنقل من منازلهم إلى أماكن عملهم.
لا يؤدي الاقتصاد التقليدي واقتصاد السعادة دائما إلى تطبيق السياسات ذاتها، فالأول يعمل على زيادة الدخل القومي، أما الثاني فهمه فقط إسعاد المواطن.
المصدر العربية
التنقل السريع